Back to Home >  
أخبار وأحداث >‏ تفاصيل الخبر

تفاصيل الخبر

مشروع "كُتُب صُنعت في قطر" يعود مع ورشة رسامي كُتب الأطفال

تاريخ الإصدار:
16/04/17 09:10 ص
الفئة:
News

انطلقت أمس النسخة الثانية من ورشة عمل رسامي كُتب الأطفال، التي تنظمها مكتبة قطر الوطنية بالتعاون مع دار جامعة حمد بن خليفة للنشر ومعهد جوته لمنطقة الخليج، ضمن سلسلة ورش عمل "كُتُب صُنعت في قطر" في إطار الفعاليات الرسمية للعام الثقافي "قطر - ألمانيا 2017". وتهدف ورشة العمل إلى صقل مهارات الرساميٌن من أجل تعزيز إنتاج أدب الطفل القطري.

QNL_4171.jpg

في إطار العام الثقافي قطر – ألمانيا 2017

انطلقت أمس النسخة الثانية من ورشة عمل رسامي كُتب الأطفال، التي تنظمها مكتبة قطر الوطنية بالتعاون مع دار جامعة حمد بن خليفة للنشر ومعهد جوته لمنطقة الخليج، ضمن سلسلة ورش عمل "كُتُب صُنعت في قطر" في إطار الفعاليات الرسمية للعام الثقافي "قطر - ألمانيا 2017". وتهدف ورشة العمل إلى صقل مهارات الرساميٌن من أجل تعزيز إنتاج أدب الطفل القطري.

وسيحظى المشاركون في الورشة، التي تُنظم خلال الفترة من 9 إلى 13 إبريل بالمدينة التعليمية، وتستهدف رسامي كُتب الأطفال القطريين، بفرصة للعمل مع الخبيرة أوتي كراوزي، وهي من أشهر الكتاب الألمان في مجال الكتابة للأطفال واليافعين. وسيتعاون الرسامون القطريون في هذه الورشة مع مؤلفي الكتب الذين شاركوا في الورشة السابقة، من أجل إنتاج رسوم تصويرية مبدعة للنصوص التي كُتبت خلال تلك الورشة.

وحول هذه الورشة، صرّحت أوتي كراوزي، المحاضرة والرسامة الألمانية، قائلة: "أنا سعيدة بعودتي إلى الدوحة للمشاركة مجددًا في ورشة الرسم، خاصة وأنني قضيت في الورشة الأولى أسبوعًا رائعًا ومثمرًا مع الرسامين القطريين الذين كتبوا حكايات وقصص مبهرة وشيقة للغاية. وأتطلع حقًا لرؤية الرسومات الأولى التي ستعبر عنها وتصاحبها في الكتب المتميزة التي سنقدمها للأطفال القطريين".

وأضافت: "تقع على عاتقنا جميعًا في الورشة الجديدة مهمة كبيرة. وأمامي فقط أربعة أيام من التعاون مع الرسامين القطريين، لنستكشف سويًا كيف سنعزز هذه النصوص بالرسومات التي تلائمها وتعكس أحداثها، وسنُحدّد معًا ملامح الشخصيات والخلفيات التي تعبر عن أجواء الحكايات وأبطالها".

وتعتزم دار جامعة حمد بن خليفة للنشر إصدار الكتب التي تلبي المعايير المناسبة للنشر، حيث ستعرض المخطوطات النصية والرسومات الخاصة بها في الدورة القادمة من معرض الدوحة الدولي للكتاب المزمع عقدها خلال شهر ديسمبر عام 2017.

وتُعد هذه المبادرة، التي وضعت حجر أساسها متاحف قطر، بالمشاركة مع معهد جوته لمنطقة الخليج والسفارة الألمانية في الدوحة وسفارة قطر في ألمانيا، جزءًا من البرنامج الرسمي للعام الثقافي "قطر - ألمانيا 2017"، وهو برنامج يستمر لمدة عام ويهدف إلى توطيد العلاقات وتعميق التفاهم بين الشعوب من خلال تبادل الفنون والثقافة والتراث والرياضة.

وتدعم جهود مكتبة قطر الوطنية، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، رحلة قطر نحو الاقتصاد القائم على المعرفة من خلال نشر المعرفة، وصقل ملكات الإبداع، وتعزيز الابتكار، والحفاظ على التراث القطري من أجل أجيال المستقبل.

للمزيد من المعلومات الرجاء زيارة الرابط: http://www.qnl.qa/home-ar

للمزيد من المعلومات عن العام الثقافي "قطر ألمانيا 2017": www.goethe.de/qatargermany2017


Go Up