مكتبة قطر الوطنية تستضيف محاضرة افتراضية حول خطورة المعلومات المُضلّلة أثناء جائحة فيروس كورونا

تستضيف مكتبة قطر الوطنية محاضرة افتراضية خاصة لتوعية الجمهور حول الأخبار المزيفة والحقائق الطبية المغلوطة حول لقاح فيروس كورونا، وكيفية الوصول إلى المعلومات الصحيحة والحقائق طبية الموثوقة عن هذا اللقاح.

تستضيف المحاضرة الافتراضية التي ستقام في الساعة 11 صباحًا بتاريخ 30 يناير 2021  الدكتورة منى المسلماني، المدير الطبي لمركز الأمراض الانتقالية بمؤسسة حمد الطبية، حيث تفند الأخبار المزيفة حول اللقاح والمعلومات المضللة المتعلقة به وتقدم المصادر الموثوقة والرسمية للاطلاع  على المعلومات الطبية الصحيحة.

حول هذه الفعالية المفتوحة حاليًا لتسجيل الجمهور، تعلق السيدة عبير سعد الكواري، مدير شؤون البحوث وخدمات التعلم، بالمكتبة، قائلة: "نعيش أوقاتًا غير مسبوقة، وقد أحدثت جائحة فيروس كورونا في حياتنا تغيرات لم تكن في الحسبان. وبسبب انتشار الفيروس واجتياحه لجميع دول العالم أصبح العاملون في قطاع الرعاية الصحية والقطاعات الداعمة الأخرى في مختلف المرافق الأساسية في مواجهة ظروف عصيبة وتحديات غير مسبوقة. وكأن كل ذلك لا يكفي، فإذا بنا أمام وابل من المعلومات المضللة والمغلوطة حول الجائحة واللقاحات، الأمر الذي أصاب الناس بالحيرة والاضطراب وأحدث بلبلة غير مسبوقة حول أفضل التدابير لمواجهة الفيروس خلال ممارستنا لحياتنا اليومية".

وأضافت: "لقد أوضحت منظمة الصحة العالمية مؤخرًا أننا لا نواجه فقط جائحة فيروسية فحسب، بل نكافح أيضًا "جائحة معلوماتية". نحن بصدد سيل من المعلومات التي تربك الناس وتزيد من حيرتهم إزاء فهم ما ينبغي أن يفعلوه لمكافحة الوباء والتصدي له. وكل ما تفعله هذه المعلومات المغلوطة أنها تقوض التدابير الصحية الناجحة التي تطبقها البلاد وتشيع مناخًا من الشك وعدم الثقة. لذا فإن الركيزة الأولى لمواجهة الجائحة هي حصول الناس على المعلومات الطبية الصحيحة من مصادر موثوقة ومعتمدة، من هنا كانت هذه المحاضرة من أجل تحديد هذه المصادر الصحيحة التي يلجأ إليها السكان للحصول على المعلومات الصحية السليمة".

وقالت عبير سعد الكواري: "ثمة قدر كبير من المعلومات المضللة المحبطة للناس. وفي إطار دور المكتبة كنبراس للمعرفة وتوفير المصادر المعتبرة من المعلومات الصحيحة الجديرة بالثقة ننظم هذه المحاضرة لمحاربة الزيف المعلوماتي ومساعدة أفراد المجتمع على توعية أنفسهم وحصولهم على المعلومات الموثوقة من مظانها الصحيحة، وفي الوقت نفسه نرسخ قيمة البحث والتعلم والدراسة من أجل الوصول إلى أوثق المعلومات وأصحها".

وحول تقديم الدكتورة منى المسلماني للمحاضرة تقول عبير الكواري: "تقدم الدكتورة منى نموذجًا يحتذى به في التزامها بجودة الرعاية الصحية واتخاذ التدابير الضرورية لتحفيز الآخرين لكي يحذوا حذوها، كما يتجلى ذلك في هذه المحاضرة المهمة. وقد حصلت الدكتورة منى على العديد من الأوسمة والجوائز تقديرًا لإنجازاتها العديدة في تقديم الرعاية الصحية بما يعكس حرصها الشديد على أداء عملها على النحو الأمثل وتقديم أفضل خدمات طبية للمرضى. ونحن سعداء بالاستماع لآرائها حول السبل التي يصل بها أفراد المجتمع إلى المعلومات الموثوقة في ظل هذه الظروف وما تفرضه علينا من تحديات".

ومن جانبها تعلق الدكتورة منى المسلماني على المحاضرة بقولها: "كان لجائحة فيروس كورونا تأثير هائل على حياتنا في العام الماضي، ولا شك أن الإعلان عن توفر لقاح أو مصل لهذا الفيروس هو أحد الإنجازات التي نطوي بها صفحة هذه الجائحة إلى غير رجعة".

وأضافت: "لقد تسببت الأخبار الزائفة والمعلومات المضللة المتعلقة بفيروس كورونا خلال الشهور الماضية في وفاة الكثيرين حول العالم. والطريقة المثلى لحماية أنفسنا وعائلاتنا هي أن نتسلح بدرع المعلومات الصحيحة. فليس من المعقول مواجهة الأمراض أو التغلب على الأوبئة بمعلومات خاطئة. فلنتحلى بالذكاء والفطنة ولنكن أشد حرصًا في تمحيص وتدقيق المعلومات التي قد تترتب على صحتها حياتنا أو حياة أحبابنا. فالمعرفة ليست فقط سبيل القوة بل هي أيضًا سبيل الصحة والعافية".

للمشاركة في المحاضرة الافتراضية، يرجى التسجيل في الرابط https://events.qnl.qa/event/mo3J5/AR أو في صفحة فعالية "لقاحات كوفيد-19: بين الحقيقة والأخبار المزيفة" من قسم الفعاليات في موقع المكتبة على الإنترنت.