خدمات الرقمنة

اتساقاً مع رسالة مكتبة قطر الوطنية الساعية إلى نشر المعرفة والحفاظ على تراث الأمة لأجيال المستقبل، أنشأت مكتبة قطر الوطنية مرافق متخصصة مجهزة ببنية تحتية متقدمة يمكنها تنفيذ أي مشروع لرقمنة الوثائق والمخطوطات وتوفير خدمات الرقمنة عالية الجودة وتوفير الخطط اللازمة للمحافظة على التراث وإتاحته للاستخدام والاطلاع وإجراء البحوث.

ويسعى مركز الرقمنة في مكتبة قطر الوطنية إلى إتاحة المواد الفريدة في المجموعة التراثية التابعة للمكتبة للجمهور من خلال مكتبة قطر الرقمية. وتشمل المواد المُرقمنة الكتب النادرة والصور الفوتوغرافية القديمة والخرائط التاريخية والمخطوطات، وغير ذلك الكثير.

digitization equipment

 

أهدافنا

من الأهداف الاستراتيجية الأساسية لمكتبة قطر الوطنية الحفاظ على المخطوطات والوثائق التاريخية النادرة الخاصة بالتراث العربي والإسلامي من خلال تحويلها إلى نسخة رقمية وذلك بهدف زيادة المحتوى العربي على شبكة الإنترنت اتساقاً مع رؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجية قطر الوطنية للتنمية (2011-2016) التي تسعى إلى الحفاظ على الثقافة القطرية على المدى الطويل.

ولتحقيق هذا الهدف، أنشأت مكتبة قطر الوطنية معملاً للرقمنة مزوداً بأحدث التقنيات والتكنولوجيا لرقمنة المواد المرتبطة بالتراث العربي والإسلامي بجميع أشكالها وإتاحتها للمستخدمين في كل أنحاء العالم بدون مقابل ووفقاً للمعايير/الإرشادات الدولية الخاصة بصيانة المواد التراثية والحفاظ عليها على المدى الطويل. وتتَّبِع مكتبة قطر الوطنية، باعتبارها المركز الوطني للرقمنة في هذا المجال، خطة رقمنة المواد الإعلامية والثقافية والتراثية لدولة قطر التي وضعتها وزارة المواصلات والاتصالات [وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سابقاً].


وقد حدد مركز الرقمنة في مكتبة قطر الوطنية الأهداف التالية لرقمنة المجموعات التراثية في المكتبة:

  • إتاحة مجموعات المكتبة بشكل أوسع، بما في ذلك المواد النادرة والفريدة التي تُلبي الاحتياجات التعليمية والبحثية؛
  • الإتاحة الرقمية للمواد التي يصعب الاطلاع عليها بسبب وضعها الهش أو القديم؛
  • تشجيع انشاء المحتوى العربي المُخَلَّق بصيغة رقمية
  • حماية المواد الأصلية من خلال تقليل الإمساك المتكرر بها خلال الاستخدام المرجعي لها؛
  • الحفاظ على التراث والثقافة في دولة قطر وصيانتهما على المدى البعيد.

أفضل الممارسات الدولية

صُمِّم مركز الرقمنة بما يتوافق مع المعايير الدولية للرقمنة والتصوير ومعالجة الصور فيما يتعلق بدرجة الحرارة والإضاءة والاهتزاز والرطوبة والمحاذاة والمسافات، وغير ذلك من المواصفات والشروط الفنية التي تطبقها كبرى استوديوهات الرقمنة في العالم.

يطبق المركز المعايير الدولية التالية:

  • إرشادات الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات (إفلا) لمشروعات الرقمنة
  • إرشادات برنامج "ميتامورفوز" (Metamorfoze) للتصوير الحفظي
  • معيار الآيزو رقم 3664 الخاص بظروف عرض الصور المستخدمة في تكنولوجيا الرسم الجرافيكي والتصوير الفتوتوغرافي
  • معيار الآيزو رقم 12646 الخاص بتكنولوجيا الرسم الجرافيكي، والشاشات المستخدمة لتصحيح الألوان، ومواصفات عرض الصور وشروطه
  • المعايير التقنية التابعة لمبادرة الوكالات الفيدرالية لإرشادات الرقمنة (FADGIفيما يتعلق برقمنة مواد التراث الثقافي
  • معايير مجموعة عمل الوسائط السمعية البصرية التابعة لمبادرة الوكالات الفيدرالية لإرشادات الرقمنة (FADGI)

المركز مجهز أيضًا بمجموعة من أحدث البرمجيات والتقنيات التي تشمل:

  • ضبط الألوان في جميع مراحل سير العمل للحصول علي أعلي دقة للألوان
  • مختبر واستوديو يحتويان على آلات ومعدات حديثة ومتطورة للرقمنة والمسح الضوئي والتصوير الفوتوغرافي
  • أدوات وبرامج متقدمة لتحسين الصور وتعزيز جودتها
  • التعرف على النصوص اللاتينية والعربية من خلال تقنية "التمييز الضوئي للحروف (OCR)" التي تُثري المواد المُرقمنة من خلال إضافة خاصية قابلية البحث في نصوصها، فمن خلال تقنية "النص فوق الصورة" (Image on Text Technique)، يحصل المستخدم على أعلى دقة ممكنة للصورة مع قابلية البحث في النص الذي تحتويه.
  • معدات تصوير وإضاءة فائقة التطور لإنشاء الصور ثلاثية الأبعاد التي تتيح للباحثين الاطلاع على التفاصيل الدقيقة للعناصر والمواد المرقمنة باستخدام هذه التقنية.

 

خدمات الرقمنة

بالإضافة إلى رقمنة مواد المكتبة التراثية بمكتبة قطر الوطنية، يُقدم المركز مشاريع الرقمنة المخصصة للمؤسسات الحكومية والمجتمع المحلي والمؤسسات والمنظمات الخاصة. ويُوفر المركز خدمات وحلول رقمنة الكتب والمجلات والمخطوطات والصحف والخرائط والوثائق ومقتنيات المتاحف (من الصور ثلاثية الأبعاد) ومجموعات الصور الفوتوغرافية المطبوعة على خامات مختلفة ( مثل الشرائح، ونيجاتيف الأفلام، والألواح الزجاجية)، ومجموعات الوسائط السمعية البصرية.

ويقدم مركز الرقمنة الخدمات التالية:

مشاريع الرقمنة الضخمة، والمسح الضوئي للمقاسات الكبيرة، وتجميع الصور في صورة واحدة شاملة

هي عبارة عن خدمة رقمنة المجموعات الضخمة بما في ذلك الوثائق والمستندات ذات الأحجام والمقاسات الكبيرة.

تقييم الرقمنة

تقييم المواد الأصلية، وتطبيق التقنيات الملائمة لالتقاط الصور.

الرقمنة داخل المؤسسة التي تطلب الخدمة

يقدم المركز خدمة "الرقمنة داخل المؤسسة التي تطلب الخدمة" في حالة رقمنة المواد النادرة والهشة، حيث تمتلك مكتبة قطر الوطنية حاملًا خاصًا للمواد التي يتم رقمنتها وهو مَسنَد للكُتب مزود بالإضاءة اللازمة.

معالجة الصور الرقمية

تحسين جودة الصور الرقمية بما يتماشى مع متطلبات معايير الرقمنة في مكتبة قطر الوطنية من أجل تعزيز جودة الصور ووضوحها.

التمييز الضوئي للحروف 

التمييز الضوئي لحروف النصوص التاريخية والحديثة في المجموعات والمخطوطات باللغة العربية واللاتينية ما يتيح للمستخدمين البحث في المحتوى بالكامل. وتكنولوجيا التمييز الضوئي للحروف (OCR) هي عبارة عن عملية تحويل الخريطة النقطية لصفحة ممسوحة ضوئيًا تحتوي على نصوص إلى رموز نصية (بمعيار ASCII) لإنشاء كتاب أو محتوى رقمي يسهل البحث في نصوصه. وتحقق مكتبة قطر الوطنية دقة في التعرّف على النصوص العربية تصل إلى 99 في المائة، وتطبق كذلك أدوات لتحسين جودة النصوص ودقتها وتصنيف أنواع الخطوط المستخدمة.

التصوير الفوتوغرافي ثلاثي الأبعاد

يتيح التصوير الفوتوغرافي ثلاثي الأبعاد في استوديو الرقمنة تجربة ملهمة للمشاهدين من خلال مشاهدة صورة افتراضية للأشياء بوضوح فائق.

مشاريع الرقمنة

مشروع مؤسسة قطر/جامعة كارنيجي ميلون للرقمنة

بدأت مؤسسة قطر مشروعًا تجريبيًا للرقمنة بالتعاون مع جامعة كارنيجي ميلون في أغسطس 2008 واكتمل في يوليو 2009 لرقمنة المواد النادرة في المكتبة التراثية. وخلال هذا المشروع تمّت رقمنة أكثر من مليون صفحة من الكتب والمخطوطات والصحف والمجلات والخرائط ذات الصلة بدولة قطر والمنطقة العربية والإسلامية.

محتويات المكتبة التراثية بمكتبة قطر الوطنية

تحتوي المكتبة التراثية بمكتبة قطر الوطنية على العديد من المواد القيِّمة من مختلف الأشكال والأنواع، وتشمل المخطوطات والكتب النادرة والدوريات والمجلات والصحف والصور الفوتوغرافية والملصقات والخرائط ومجسمات الكرة الأرضية، وأدوات السفر والملاحة البحرية ومجموعة من الصور الفوتوغرافية القديمة التي تعود إلى بداية ظهور كاميرات التصوير.

وتُعتبر عملية رقمنة مواد المكتبة التراثية مشروعًا مستمرًا لمركز الرقمنة يهدف إلى رقمنة كل المواد غير الخاضعة لحقوق الطبع والنشر ثم نشرها عبر موقع مكتبة قطر الوطنية على الإنترنت. وقد انتهى المركز في الوقت الحالي من رقمنة نحو مليوني صفحة من مواد المكتبة التراثية. 

مجموعة خيول الشقب

 حصلت مكتبة قطر الوطنية على مجموعة كبيرة من نيجاتيف الأفلام والصور الفوتوغرافية للخيول العربية من تجميع السيدة جوديث فوربيس، مالكة مزرعة أنساتا للخيول العربية في أركانسا بالولايات المتحدة الأميركية. وتتضمن المجموعة صورًا فوتوغرافية تم تجميعها في ألبومات وفي حافظات بلاستيكية، وكذلك مجموعة من نيجاتيف الأفلام الفوتوغرافية. وفي المجمل، تضم المجموعة 40 ألف صورة تقريبًا.

مجموعة مكتبة متحف الفن الإسلامي

وقَّعت مكتبة قطر الوطنية مذكرة تفاهم مع متحف الفن الإسلامي للتعاون المشترك في عدد من المبادرات المختلفة بما في ذلك مشروع لرقمنة 55 مادة من أندر الكتب والمخطوطات في المتحف.

متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني

وقَّعت مكتبة قطر الوطنية مذكرة تفاهم مع متحف الشيخ فيصل بن قاسم لعقد أوجه مختلفة من التعاون المشترك منها مشروع تجريبي لرقمنة عدد من المخطوطات في المتحف.

مشروع معجم الدوحة التاريخي للغة العربية 

وقَّعت مكتبة قطر الوطنية مذكرة تفاهم مع مشروع "معجم الدوحة التاريخي للغة العربية" لعقد أوجه مختلفة من التعاون المشترك منها مشروع للرقمنة يهدف لتقديم الدعم بشكل خاص في مجال التمييز الضوئي للحروف العربية الذي من شأنه مساعدة الباحثين العاملين في مجال أصول الكلمات العربية ومعانيها.

مشروع أكاديمية قطر للموسيقي

تتعاون مكتبة قطر الوطنية مع أكاديمية قطر للموسيقي في مشروع أرشفة الآلات الموسيقية الشعبية. 

مشروع وثائق الأرشيف العثماني

تمكّنت مكتبة قطر الوطنية من الحصول على مجموعة من الوثائق التراثية من الأرشيف العثماني ذات الصلة بمنطقة الخليج العربي وقد عكفت المكتبة على معالجة تلك الوثائق وترجمتها وفهرستها ليجري نشرها على المنصات الإلكترونية للمكتبة.  

مجموعة الصور الفوتوغرافية للعمارة التقليدية في دولة قطر

تمكّنت مكتبة قطر الوطنية من الحصول على 914 صورة فوتوغرافية التقطها المصور الفوتوغرافي المحترف فينسنت آيتزيغاه في إطار البعثة الأثرية الفرنسية لدولة قطر عام 1985. وهي بعثة قادها عالم الآثار الفرنسي كلير هاردي جيبلرت، والمعماري فينسنت ديفيرت بالإضافة إلى فينسنت آيتزيغاه. وكان الهدف من هذه البعثة، التي كانت ثمرة تعاون بين وزارة الاتصالات والمواصلات ووزارة الخارجية الفرنسية، هو إنتاج سجل توثيقي شامل للعمارة التقليدية في القرن التاسع عشر بدولة قطر يشمل المنازل والمساجد والمخازن والمتاجر والقلاع والحصون.

المستودع الرقمي لمكتبة قطر الوطنية

يُشكّل المستودع الرقمي لمكتبة قطر الوطنية منظومة متكاملة ومتجانسة تحتوي على كل المواد الرقمية والمُرقمنة التي أنتجتها مكتبة قطر الوطنية وشركاؤها. صُمِّمت بنية هذا المستودع وفقًا للنموذج المرجعي لنظام المعلومات الأرشيفية المفتوح (OAIS) بما يحقق ثلاث وظائف رئيسية هي:

  • توفير بيئة منفصلة عن نوع الوسائط ووسيط التخزين لأغراض الحفظ على المدى الطويل
  • منصة شاملة لربط المحتوى ودمجه وإثرائه
  • تصميم يتوافق مع احتياجات المستخدمين ويوفر لهم كل الأدوات المطلوبة لاستخدام المعلومات المحفوظة والاطلاع عليها

ويحتوي المستودع الرقمي على ملايين الصفحات والمواد المتاحة للمطالعة والقراءة والمشاركة والفهرسة والتنزيل والطباعة. وكل مادة رقمية في المستودع مصحوبة بمعلومات وصفية سهلة الاسترجاع حول المادة ومواصفاتها التقنية ومحتواها النصي.

بفضل المستودع الرقمي لمكتبة قطر الوطنية، أصبحت مواد مثل المخطوطات والخرائط القديمة والنسخ الأصلية من مجموعة ألف ليلة وليلة وأرشيفات الصحف العربية ومواقع الويب الحديثة ومجموعات بيانات الأبحاث متاحة بضغطة واحدة على الرابط التالي: http://ediscovery.qnl.qa

تواصل معنا

لمزيد من المعلومات وتلقي استفساراتكم، نرحب بتواصلكم معنا عبر البريد الإلكتروني ([email protected]).