مركز المكتبة للحفاظ على التراث وصيانة المخطوطات يخدم الدول الناطقة بالعربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الإفلا يجدد ثقته في مكتبة قطر الوطنية كمركز إقليمي للحفاظ على التراث في العالم العربي

Preservation and Conservation Center

جدَّد الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات "الإفلا" ثقته في مكتبة قطر الوطنية باختيارها لمدة ثلاثة سنوات أخرى كمركز الإفلا الإقليمي لصيانة مواد المكتبات والمحافظة عليها في المنطقة العربية والشرق الأوسط.

يؤهل هذا الاختيار مكتبة قطر الوطنية للاستمرار في دورها الريادي في تنسيق جهود صيانة المواد التراثية والحفاظ عليها في الدول العربية والشرق الأوسط، وفي إطار هذا الدور، ستعمل المكتبة على تنظيم وتنسيق برامج بناء القدرات، وتطوير أفضل الممارسات في صيانة المواد التراثية في قطر والمنطقة العربية، كما ستواصل جهودها في تعزيز الوعي بقضايا التراث والحفاظ عليه وصيانته بين المتخصصين فضلاً عن الجمهور العام.

وصرح السيد ستيفان إيبيغ، مدير إدارة صيانة مواد المكتبة والمحافظة عليها في مكتبة قطر الوطنية، قائلًا: "إننا سعداء باستمرار ثقة الإفلا في دور المكتبة كمركز إقليمي لصيانة مواد المكتبات والمحافظة عليها في المنطقة العربية والشرق الأوسط. ويُمكّننا الاستمرار في هذا الدور من مواصلة رسالتنا الساعية للحفاظ الشامل على التراث في قطر والمنطقة العربية. وتحتوي المكتبة على أحدث الأجهزة والمعدات المتطورة التي تجعلنا قادرين على مواصلة جهودنا في تعزيز الوعي بأفضل الطرق للحفاظ على الكتب والوثائق والمخطوطات".

تنفذ المكتبة عدة مشاريع في دعم الحفاظ على التراث الوثائقي من المخطوطات النادرة في العالم العربي، ومنها مشروع مستمر مدته 18 شهرًا بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو". ويركز هذا المشروع على صيانة التراث في الدول العربية وتقديم الدعم في بناء القدرات والتطوير المهني للمتخصصين في مجال حفظ مواد المكتبات وصيانتها، كما ستعقد المكتبة دورات وورش تدريبية في مجال الحفظ والصيانة في العديد من الدول العربية.

جدير بالذكر أن مركز الإفلا الإقليمي لصيانة مواد المكتبات والمحافظة عليها في المنطقة العربية والشرق الأوسط بالمكتبة كان قد نظَّم مؤخرًا بالتعاون مع اليونسكو ومؤسسة أرشيف المغرب دورة تدريبية بعنوان (الطرق العملية لفحص مقتنيات المكتبات بوسائل علمية) استمرت ثلاثة أيام وشارك فيها عددُّ كبير من المتخصصين في صيانة الكتب والمخطوطات من مختلف البلدان العربية منها تونس والجزائر ومصر والمغرب. وتناولت الدورة التدريبية التصوير التقني للمقتنيات التراثية وتقنية الانعكاس الطيفي لتحديد الأصباغ المستخدمة، كما ركزت على التحليل الطيفي الانعكاسي وهو تقنية متقدمة لتحديد الأصباغ المستخدمة في المخطوطات واللوحات الفنية.

جدير بالذكر أن مراكز الإفلا الإقليمية لصيانة مواد المكتبات والحفاظ عليها تعمل على حماية التراث بمختلف صوره وأشكاله، وتدعم التعاون العالمي في هذا المجال.