فعاليات المكتبة في شهر فبراير تشجع على تطبيق مقاربة شاملة لتحقيق الاستدامة

Holistic Approach to Sustainability

بينما يقترب شهر يناير من نهايته، تستعد مكتبة قطر الوطنية لاستقبال الشهر الثاني من العام ببرنامج حافل من الفعاليات والأنشطة. واختارت المكتبة موضوع الاستدامة ليكون محورًا رئيسيًا لمجموعة من أبرز الفعاليات خلال الشهر لحث المجتمع على أن يتبنّى نهجًا شاملًا للاستدامة في كل مجالات الحياة ابتداءً من الأنشطة المهنية والأعمال وانتهاءً بالخيارات التي نتخذها في حياتنا يومية.

 ففي 14 فبراير، تعرض المكتبة الفيلم الوثائقي "عيش تجربة التغيير: قصص مُلهمة لمستقبل مستدام " الذي يدور حول مجموعة من الأفراد الذين نجحوا في تغيير حياتهم للأفضل عبر تطبيق طرق وأساليب ساعدتهم في أن يعيشوا نمط حياة مستدامة.

 ومن أجل إلهام أفراد المجتمع لإعادة النظر في الخيارات التي تؤثر على البيئة، تستقبل المكتبة في 29 فبراير مؤسسي جمعية "غابات المانغروف الخضراء" الذين سيقدمون ورشة بعنوان "إنقاذ المحيطات" حول أشجار المانغروف في قطر، وحالة المحيطات اليوم، والخطوات البسيطة التي يقوم بها المرء لتقليل استخدام البلاستيك وحماية المحيطات من التأثير القاتل لهذه المواد الصناعية على الأحياء البحرية. وجمعية "غابات المانغروف الخضراء" هي جمعية غير ربحية هدفها تشجيع أفراد المجتمع لإنقاذ المحيطات وأشجار المانغروف وغيرها من البيئات الطبيعية.

 ولرواد الأعمال من أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ومنظمي البرامج والأنشطة الذين يتطلعون لتطبيق الاستدامة في عالم الأعمال، تقدم الدكتورة إيمان الفيلكاوي، الخبير الإداري والمستشار التربوي الاجتماعي، في 13 فبراير ورشة بعنوان "التسويق الإبداعي" حول الأساليب الفعالة للتسويق الإبداعي المستدام.

 كما تقدم المكتبة لأفراد المجتمع برنامجًا حافلًا من الفعاليات الأخرى في شتى الموضوعات والمجالات على مدار شهر فبراير. ففي الأول من فبراير تُقدِّم فرقة كورال قطر للشباب واليافعيين حفلها الموسيقي الأول في المكتبة الوطنية وفيه تقدم الفرقة مختارات من الأغنيات الفلكلورية العربية والغربية.

 وتمثل الصحة النفسية موضوعًا مهمًا لكافة فئات المجتمع، ولهذا، تنظم المكتبة في 5 فبراير محاضرة "خلّك حريص: الصحة النفسية" بالتعاون  مع جمعية أصدقاء الصحة النفسية "وياك". وتركز  المحاضرة على أهمية الصحة النفسية والعناية بها وتتناول شرحًا للقانون رقم (16) لسنة 2016 بشأن الصحة النفسية الذي يعكس مدى اهتمام دولة قطر برعاية الأفراد وصحتهم النفسية.

 كما ترحب المكتبة في 8 فبراير بكل المهتمين بتقنيات الروبوت في المعرض الثاني لروبوتات الطلاب الذي تستضيفه المكتبة بالتعاون مع السفارة الأمريكية في قطر، وفيه يقدم مهندسو ومخترعو الغد من طلاب المرحلة الثانوية مشروعاتهم وابتكاراتهم في مجال تصميم وبناء روبوتات قادرة على القيام بمجموعة متنوعة من الوظائف.

 وحول التأثير واسع النطاق للرياضة، تعقد المكتبة بتاريخ 10 فبراير محاضرة عامة بعنوان "كرة القدم: أكثر من مجرد رياضة" إذ أصبحت كرة القدم قوة مؤثرة في ميادين السياسة في جميع أنحاء العالم. والمحاضرة من تقديم ماثياس كروغ، الكاتب المقيم في دولة قطر مؤلف كتاب "رحلات على بساط كرة القدم"، الذي يرصد تاريخ كرة القدم في قطر والملف الذي قدمته في المنافسة على استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. وتعقب المحاضرة جلسة نقاشية بمشاركة كل من بورا ميلوتينوفيتش، مدرب كرة القدم الأسطوري وأحد سفراء ملفّ قطر لكأس العالم فيفا 2022، وشيماء عبدالله، حارسة مرمى المنتخب القطري النسائي، وبدر بلال، اللاعب القطري الشهير ، للتحدث عن دور كرة القدم في مجالي السياسة والمجتمع. 

 وتولي المكتبة أهمية كبيرة لفئة اليافعين وتحرص على إعدادهم لتحديات الحياة وتزويدهم بالمهارات الذاتية التي تكسبهم الصفات القيادية وتجعلهم قادرين على التأثير في محيطهم. وفي إطار هذا الاهتمام، تنظم المكتبة بالتعاون مع مناظرات قطر  ورشة عملية في 16 فبراير يتعلم فيها اليافعون، ممن أعمارهم 12 إلى 18 عامًا، مهارات التحدث أمام الجمهور والمناظرة حول موضوع معين. 

 وفي اليوم نفسه، أي 16 فبراير، تستضيف مكتبة قطر الوطنية بالتعاون مع سدرة للطب محاضرة للدكتور أحمد هانكير الذي ألف كتاب "المداوي الجريح" وأسس مبادرة بالاسم نفسه لمقاومة النظرة الاجتماعية السلبية بالاستناد إلى الأدلة والبيانات. وخلال المحاضرة، يقدم الدكتور هانكير عرضًا تمثيليًا مسرحيًا ألهم الآلاف حول العالم يسرد فيه رحلته في التعافي من كونه "مستهلك للخدمة" يعاني من الفقر والرغبة في الانتحار إلى "مزود للخدمة" فائز بعدة جوائز مرموقة. 

 وحول فعاليات المكتبة في شهر فبراير، تقول إيمان الشمري، أخصائية المعلومات بالمكتبة: "تسلط فعالياتنا في المكتبة خلال شهر فبراير الضوء على سلوكيات التغيير الإيجابي لدى الأفراد والمؤسسات عبر عرض تجاربهم الملهمة ومشاركتها مع الجمهور وهي تجارب تحثنا على التحسين المستمر للبيئة من حولنا من خلال اكتساب الوعي بالخطوات البسيطة التي إذا قمنا بها نستطيع إحداث أثر مستدام في حياتنا اليومية".

 وتضيف إيمان الشمري بقولها: "لدينا فعاليات وبرامج تشجع على التعلم مدى الحياة لإتقان المهارات التي تساعدنا على تلبية متطلبات الحياة المعاصرة بدءًا من مخاطبة الجماهير إلى العناية بالصحة النفسية. ويتمثل هدفنا الأكبر  في تمكين الأفراد من مختلف الأعمار والفئات".

ومن الفعاليات المنتظمة التي تعقدها المكتبة بشكل دوري فعالية "منتدى الكتاب العلمي" التي تناقش في 18 فبراير أسباب الكوارث الطبيعية مثل البراكين والزلازل والسيول والفيضانات وأمواج المد البحري "التسونامي"، التي تؤثر على حياة الملايين كل عام ومنها نستطيع استنباط الكثير حول تطور كوكبنا.

 ومن خلال الحفل الموسيقي الشهري ضمن سلسلة أمسيات "الفلهارمونية في المكتبة" تحتفي المكتبة بموسيقى أوبرا فيينا حيث تعزف أوركسترا قطر الفلهارمونية في 20 فبراير مختارات من أشهر الموسيقيين النمساويين خلال القرن التاسع عشر، بينما تلقي الكاتبة القطرية الدكتورة مجد خالد الحاصلة على الدكتوراه في مجال الكتابة الإبداعية محاضرتها الثانية في  22 فبراير حول كتابها "طريقك للتحكم بعالم من اختراعك - سأجعلك مؤلفـًا سينمائيًا" حيث تسلط الضوء على مهارات الكتابة للسينما.

 وفي 25 فبراير، يلقي الدكتور جيمس أونلي، مدير شؤون البحوث التاريخية والشراكات بالمكتبة، محاضرة حافلة بالمعلومات التاريخية بعنوان "الأسطول الهندي ورسم خرائط الخليج 1612 - 1947"  يتناول فيها تاريخ وجود الأسطول الهندي في منطقة الخليج العربي منذ عام 1612 ودوره في رسم خرائط سواحل الخليج العربي خلال الفترة من 1760 حتى 1860، وتلي المحاضرة جولة تعريفية في معرض "قطر والهند والخليح" المقام حاليًا في البهو الرئيسي بالمكتبة والذي يستمر حتى نهاية شهر فبراير.

 ولم تنس المكتبة أحبابها الصغار، ففي 28 فبراير ، تقدم فرقة مسرح الدمى القطرية بالتعاون مع مركز شؤون المسرح بوزارة الثقافة والرياضة مسرحية "بشرى والبحر" بمنطقة الفعاليات الخاصة بالمكتبة. وتحكي المسرحية قصة ملك عادل وحكيم يضع أولاده الثلاثة في اختبار لاختيار أصلحهم ليتولى حكم مملكته العظيمة من بعده.