الورشة التي عقدت في لبنان استمرت أربعة أيام وتناولت الطرق العملية لفحص مقتنيات المكتبات بوسائل علمية

مكتبة قطر الوطنية تنظم دورة تدريبية لأخصائيي حفظ وصيانة المخطوطات في بلاد الشام

شارك خبراء حفظ المخطوطات وصيانتها من المكتبات والمؤسسات الثقافية في بلاد الشام في دورة تدريبية مدتها أربعة أيام من 3 - 6 فبراير في جونيه في لبنان نظمتها مكتبة قطر الوطنية باعتبارها مركز الإفلا الإقليمي لصيانة مواد المكتبات والمحافظة عليها في المنطقة العربية والشرق الأوسط بالتعاون مع جامعة الروح القدس - الكسليك ومركز بيت غازو.

وشارك في تقديم الدورة التدريبية التي كانت بعنوان "الطرق العملية لفحص مقتنيات المكتبات بوسائل علمية"، كل من الدكتور "أنطونيو كوسينتينو"، مدير مؤسسة "علوم التراث الثقافي مفتوحة المصدر" والسيد مكسيم نصره، أخصائي صيانة الكتب بمكتبة قطر الوطنية.

وركزت الدورة التدريبية في اليومين الأول والثاني على "التصوير الفوتوغرافي التقني"، حيث يلتقط أخصائيو الحفظ الصور باستخدام كاميرا رقمية معدلة ومصادر مختلفة للإضاءة، وتقدم كل صورة معلومات مختلفة عن المادة الخاضعة للفحص.

وفي اليوم الثالث، تعرف المشاركون على تكنولوجيا أجهزة "التحليل الطيفي الانعكاسي" المتنقلة التي تتميز بكفاءتها في تحديد الأصباغ في المخطوطات واللوحات، ثم اختتمت الدورة التدريبية بتدريب عملي على التصوير الفوتوغرافي التقني والتحليل الطيفي الانعكاسي باستخدام بعض المخطوطات التراثية الموجودة في مركز "بيت غازو للترميم"، إذ يوضح طيف التحليل الانعكاسي لكل طول موجي النسبة بين كثافة الضوء المنعكس والضوء الساقط، وتقدم نتائج هذا التحليل الطيفي معلومات جوهرية لحفظ المواد التاريخية.

وعلق ستيفان إيبيغ، مدير إدارة صيانة مواد المكتبة والمحافظة عليها، قائلًا: "إننا سعداء بمشاركة الخبراء والمتخصصين في حفظ المواد التراثية وصيانتها من كل أنحاء بلاد الشام، ليتعرفوا من خلال هذه الورشة على أحدث التطورات والأدوات والأجهزة المستخدمة في حفظ المخطوطات التاريخية".

وأضاف قائلًا: " لقد كانت الورشة التدريبية على مدار الأيام الأربعة فرصة ممتازة ومفيدة لجميع الأطراف المشاركة، وكلنا ثقة في أنها كانت مفيدة لأخصائيي الحفظ والصيانة الذين يقومون بدور مهم في حفظ الوثائق والمخطوطات القيمة التي تجسد التراث الثمين للمنطقة. وسنواصل التعاون مع شركائنا في المنطقة لتبادل المعرفة والخبرات مع المحترفين والمتخصصين في المجال، وتعزيز الوعي حول حفظ الكتب والمخطوطات والوثائق النادرة وصيانتها".

ومن جانبه قال الأب الدكتور جوزيف مكرزل، مدير مكتبة ومتحف جامعة الروح القدس - الكسليك: "يأتي تنظيم هذه الدورة في إطار التعاون المشترك بين جامعة الروح القدس الكسليك ومكتبة قطر الوطنية في المجال الثقافي والعلمي من أجل إكساب المشاركين المعارف اللازمة لصقل مهاراتهم في استخدام الطرق العلمية لفحص مقتنيات المكتبات والمتاحف ودور الوثائق بوسائل حديثة".

فيما قال الأب يوسف درغام، مدير مركز بيت غازو: "نحن سُعداء باستضافة هذه الورشة في لبنان، وقد تعرفنا من خلالها على معلومات قيمة حول استخدام التقنيات الحديثة في مجال الصيانة والترميم ودراسة المخطوطات، كما تناولت الورشة أساسيات فحص المواد المستخدمة للكتابة وما تحتويه من زخارف وألوان غنية وثرية جديرة بالفحص والدراسة والتحقيق، وركزت الورشة بوجه خاص على صقل المهارات الفنية المتعلقة بعلم الطيف الضوئي والألوان وعلاقتها بمجال الفحص الفني للوثائق والمخطوطات والكتب".

وتتعاون مكتبة قطر الوطنية في إطار دورها كمركز الإفلا الإقليمي لصيانة مواد المكتبات والمحافظة عليها في المنطقة العربية مع المؤسسات الثقافية والمعرفية والأرشيفية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتزويد الخبراء والأخصائيين بالمهارات اللازمة التي تمكنهم من حفظ التراث الثقافي العريق في دولة قطر والعالم العربي وصونه للأجيال القادمة.