مكتبة قطر الوطنية تستضيف النسخة الأولى من منتدى التطبيقات العلمية في التراث الثقافي

تنظم مكتبة قطر الوطنية من 25 إلى 30 يناير الجاري النسخة الأولى من المنتدى الافتراضي "التطبيقات العلمية في التراث الثقافي" الذي يحفل بالعديد من المحاضرات وورش العمل التي تركز على الأصباغ والألوان في المخطوطات والمواد التراثية ويقدمها عدد من الخبراء المرجعيين في هذا المجال.

تناقش الورش العملية في المنتدى على مدى خمسة أيام أهم التقنيات الطيفية لإجراء التحليلات العلمية غير المُدّمِرة للمواد التراثية وهو أمر في غاية الأهمية بالنظر إلى تأثيرها على المعرفة الأساسية والفحص وعمليات حفظ المواد التراثية وصيانتها.

حول إقامة هذا المنتدى، علق السيد ستيفان إيبييغ، مدير شؤون المجموعات المُميزة بمكتبة قطر الوطنية، قائلًا: لقد أسهمت الابتكارات والتطورات الأخيرة التي شهدتها الأجهزة والأساليب العلمية، لا سيما أساليب الفحص اللالمسية غير المُدّمِرة للمواد الأثرية والتاريخية القديمة، في تقدم الدراسات والأبحاث حول المواد التراثية. وقد أدى ذلك بالتالي لإثراء فهمنا لعناصر هذه المواد ومكوناتها وأساليب صنعها وشكلها الخارجي، الأمر الذي له أهمية بالغة ليس فقط في فهمنا لأعمال الفنانين بل الأهم لعمليات الترميم والتجديد والصيانة، كما أن معرفة صفات الأصباغ وسماتها تساعدنا في نسبة المخطوطات وتحديد عصرها الزمني".

من جانبها، صرحت الدكتورة حمدة السليطي، الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، قائلة: "من الضروري أن يكون لدينا فهم واضح لحالة وآليات التدهور في المواد المستخدمة في المواد التراثية نتيجة لتقادمها أو تعرضها للعوامل البيئية. يستخدم العلماء في عصرنا الحالي عددًا كبيرًا من الأدوات التحليلية في فحص المواد الأثرية والآثار التاريخية والمواد التراثية. والمنافع التي تترتب على ذلك لا تُحصى، خاصة عند اتخاذ القرار فيما يتعلق بإجراء عمليات الترميم أو الصيانة. وتتمثل أهمية أدوات التحليل الحديثة في كونها تساعد في عملية الفحص باستخدام تقنيات آمنة وغير مدمرة".

تستعرض محاضرات المنتدى أيضًا الأصباغ العربية والفارسية وكيفية صنعها، ومواد الأصباغ المتنوعة المستخدمة للمخطوطات العربية، وسبل استخراجها، وعمليات الصبغ والتلوين، ومشكلات الحفظ والصيانة، وعمليات التدهور التي تحدث للأصباغ والألوان المستخدمة في المخطوطات الإسلامية.

كما تتناول فعاليات المنتدى الأصباغ العضوية وغير العضوية والمعالجة وعمليات صنعها، ومشكلات الحفظ والصيانة وعمليات التدهور التي تحدث للأصباغ الموجودة في المخطوطات الإسلامية، ومواد الفنانين التقليدية المستخدمة كمواد حافظة في المخطوطات الفارسية، كما تقدم الأمثلة العملية ومجالات الاستخدام والتطبيقات العملية ودراسات الحالة لتقنيات التحليل غير المدمرة مثل مطيافية ضوء الانعكاس ومطيافية رامان ومطيافية استضواء الأشعة السينية وتقنية “فورييه” لتحويل طيف الأشعة تحت الحمراء.

يقدم هذه المحاضرات والعروض والورش العملية نخبة من أبرز الخبراء والعلماء والمتخصصين في هذا المجال، منهم الدكتورة ماندانا باركشلي، عالمة الحفظ والصيانة والزميلة الرئيسية لجامعة ملبورن، والدكتور أنتونيو كوسينتينو، عالم التراث الثقافي، والدكتور سادرا زيكرجو، عالم حفظ المواد في جامعة ملبورن، وأميليي كوفرات ديسفيرجن، الباحثة المتخصصة في الورق وأخصائية الحفظ، والسيد مكسيم نصره أخصائي صيانة الكتب في مكتبة قطر الوطنية.

للتسجيل في المنتدى، يرجى زيارة الرابط  https://ssl.eventilla.com/event/jM4oZ/AR