مكتبة قطر الوطنية تُسلِّط الضوءَ على دور المُجتمعات المحلية في حفظ التراث

احتفلت مكتبة قطر الوطنية بيوم التراث العالمي بإقامة ندوة عن بُعد بالتعاون مع مُبادرة الأدب القطري، حول دور المُجتمعات المحلية في حفظ التراث. وسلَّطت الندوة، التي دَشَّنها سعادة الدكتور حمد بن عبد العزيز الكوّاري، وزير الدولة، ورئيس مكتبة قطر الوطنية، الضوءَ على مساهمات المؤسسات، بما فيها المكتبات والمتاحف، وشغف الأفراد بالاقتناء الشخصي للمواد التراثية ودورهم في حفظ التراث الوثائقي.

وكان من ضمن المتحدثين في الندوة، مريم أحمد المطوع، رئيس قسم إتاحة المجموعات بالمكتبة التراثية، وهيا الدوسري، مؤسِسة مبادرة الأدب القطري، وعبد العزيز البوهاشم السيد، صاحب مكتبة تراثية خاصة، وعبد الله الغانم، مالك متحف خاص بالمقتنيات التراثية القطرية. وأدارت الحوار في الندوة إخلاص أحمد، موظفة الجولات التعريفية والمعارض بالمكتبة التراثية.

وفي كلمته الافتتاحية قال سعادة الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري، وزير الدولة، ورئيس مكتبة قطر الوطنية: "التراث الثقافي ما هو إلا انعكاس لذاكرة الماضي وموروثه ويعكس قيم ومبادئ ومعتقدات الأولين، لذلك لا يتم النظر في موجودات التراث المادي إلى بُعدها المادي فحسب، وإنما إلى الامتداد الذي تحمله في مضمونها وانعكاسها لتفاصيل الحياة سابقًا لتكشف لنا عن حالة فريدة من المقاربة مع حياتنا العصرية اليوم. فدور الأفراد في حفظ الموروث الثقافي بمختلف أشكاله يعتبر ترجمة للفكر الإنساني عامة ولفكر آبائنا وأجدادنا، فيحفظ هذا التاريخ الوطني للأجيال اليافعة في المستقبل".

ومن ناحيتها أضافت مريم أحمد المطوع، رئيس قسم إتاحة المجموعات بالمكتبة التراثية، قائلة: "يعكس التعاون مع مبادرة الأدب القطري التزامنا بزيادة المعرفة والوعي بأهمية الحفاظ على التراث. وتؤدي المجتمعات المحلية دورًا حاسمًا في دعم المؤسسات الثقافية مثل المكتبة في الحفاظ على التراث الثقافي. وقد ساعدت مشاركة أصحاب المجموعات التراثية الخاصة في هذه الندوة في نشر الوعي حول الدور الذي يمكن أن تضطلع به المجتمعات المحلية في حماية إرثنا وتاريخنا. ونتطلع إلى استضافة مناقشات مماثلة لمواصلة تعزيز الوعي بالقضايا المتعلقة بالتراث بين المجتمعات المحلية".

وبهذه المناسبة قالت الأستاذة هيا الدوسري، مُؤسِّسِة مبادرة الأدب القطري: "تحتفي هذه الفعالية باليوم العالمي للتراث من خلال استعراض الجهود المؤسسية والفردية المبذولة في الحفاظ على التراث، ولعل أهم ما يميز هذه الجهود أنها نتاج مبادرات شابة وطموحة أخذت على عاتقها مسؤولية حفظ التراث المادي واللامادي، كما نهدف كذلك لتبادل الخبرات حول كيفية الحفاظ على التراث بمختلف أشكاله وأبعاده التاريخية وتسليط الضوء على الحراك المجتمعي في هذا الشأن."

جدير بالذكر أن مبادرة الأدب القطري تأسست في عام ٢٠١٨ م ضمن إطار ثقافي يهدف إلى دعم الكيانات الأدبية والثقافية في قطر، كما تسعى المبادرة إلى تعزيز الحراك الثقافي والأدبي وطرح مساحات نقاشية ذات صلة بالقضايا الثقافية.

أما يوم التراث العالمي، فقد تأسس على يد المجلس الدولي للمعالم والمواقع الأثرية في عام 1982، ويُعرف رسميًا باليوم الدولي للمعالم والمواقع الأثرية واختصارًا "يوم التراث العالمي". ويهدف الاحتفاء بهذا اليوم لتعزيز الوعي حول أهمية التراث الثقافي وصيانتهِ للأجيال القادمة. وتضمّ المكتبة التراثية بمكتبة قطر الوطنية بعض الكتب والمخطوطات والخرائط والنصوص الأكثر ندرة وقيمة في المنطقة، بما في ذلك معرض دائم للمقتنيات التراثية. للاطلاع عن بُعد على مقتنيات المكتبة التراثية، يرجى زيارة https://www.qnl.qa/en/explore/heritage-library.