تسلط الفعاليات التي يستضيفها المبنى المتطور للمكتبة على جوانب مختلفة من الثقافة والتاريخ والتراث في دولة قطر

من خلال باقة حافلة من الفعاليات المتنوعة مكتبة قطر الوطنية تحتفل باليوم الوطني لدولة قطر

في إطار احتفالاتها باليوم الوطني لدولة قطر 2017، أعدت مكتبة قطر الوطنية باقة متنوعة من الفعاليات والأنشطة التفاعلية التي تسلط الضوء على التراث في دولة قطر وإنجازاتها المرموقة في مختلف ميادين الثقافة والمعرفة.  وتكتسي احتفالات المكتبة هذا العام بطابع خاص، إذ هي أول احتفالات باليوم الوطني تشارك فيها المكتبة بعد افتتاح مقرها الجديد المتطور للجمهور في نوفمبر الماضي.

وحرصت المكتبة على أن تعكس احتفالاتها مكانتها كوجهة معرفية وثقافية لكافة فئات المجتمع وكمؤسسة تحمل على عاتقها الحفاظ على تراث دولة قطر وذاكرتها التاريخية، كما تصقل المبادئ الوطنية في نفوس الأطفال واليافعين.

تتضمن الفعاليات الاحتفالية أنشطة ترفيهية وتثقيفية متنوعة. ففي 15 ديسمبر ستقرأ الكاتبة القطرية شيخة الزيارة بعضًا من قصصها للأطفال، وفي 17 ديسمبر سيشارك الأطفال في تركيب خارطة كبيرة للبلديات المكونة لدولة قطر والكتابة عليها، وفي اليوم نفسه سيستمتع الأطفال كذلك بمشاهدة قصة تفاعلية في منطقة الفعاليات الخاصة تحكي رحلة الطفل جاسم مع استكشاف حب التعلم والمعرفة.

ولليافعين نصيب في فعاليات المكتبة الاحتفالية، ففي 17 ديسمبر ستتاح لليافعين فرصة التعبير عن أفكارهم من خلال كتابة "رسائل إلى الشعب القطري" وإيداعها في الصندوق البريدي للمكتبة. وفي اليوم نفسه سيشارك اليافعون أيضًا في تركيب خريطة ضخمة لدولة قطر بما يصقل معلوماتهم حول السمات الجغرافية وأهم المدن والبلديات في دولة قطر.

تقول الدكتورة سهير وسطاوي، المدير التنفيذي لمكتبة قطر الوطنية: "ليس هناك وقت أفضل لاجتماع كافة فئات المجتمع أفضل من مناسبة اليوم الوطني للمشاركة في احتفالات دول قطر وترسيخ حب الوطن لدى الأبناء، كما تمثل احتفالات اليوم الوطني فرصة ممتازة للأطفال واليافعين للتعرف أكثر على بلدهم. وكما تهدف رسالة مكتبة قطر الوطنية إلى تعزيز حب التعلم، فإنها بالأخص تركز على التوعية بتاريخ قطر وثقافتها من أجل غرس مشاعر الفخر والاعتزاز بالهوية القطرية ضمن الناشئة والشباب".

ومن جانبها تقيم المكتبة التراثية معرضًا يُسلط الضوء على أندر المواد ضمن مجموعتها الثمينة من المخطوطات والكتب والوثائق التاريخية. ومن أبرز هذه المعروضات خريطة قديمة لدولة قطر ترجع لعام 1482 ميلادية مكتوب فيها اسم دولة قطر بالحروف اللاتينية "Catara". كما يتضمن المعرض كتاب "سبائك العسجد في أخبار أحمد نجل رزق الأسعد" للعلامة عثمان بن سند البصري، وهو كتاب يسلط الضوء على عصر أحمد بن رزق، التاجر الشهير الذي عاش في الزبارة، مع التركيز على التطور الحضري والتجاري، بالإضافة إلى رسالة موقعة باسم الشيخ عبدالله بن قاسم آل ثاني ومؤرخه لعام 1937 أرسلها لأحد كبار تجار الخليج تتحدث عن وصول بضاعة طلبها الشيخ.

 وفي 13 ديسمبر، تستضيف مكتبة قطر الوطنية أمسية ثقافية وطنية تعزف فيها فرقة مراسي للموسيقى العربية، التابعة لأكاديمية قطر للموسيقى، أجمل الأغاني القطرية التراثية ذات المقامات الموسيقية الشرقية الأصيلة. وفي إطار أنشطتها الاحتفالية بمناسبة اليوم الوطني، تعرض مكتبة قطر الوطنية أبرز رسائل "تميم المجد" من جميع أنحاء قطر، بالإضافة إلى أنشطة أخرى تستضيفها محطة الإبداع المجهزة بأحدث التقنيات والمعدات في معالجة الوسائط البصرية والسمعية.

كما يقدم مكتب خدمات المستفيدين أبرز الكتب والمؤلفات التي تقدم معلومات ثرية وعميقة حول دولة قطر وتاريخها والتطورات التي شهدتها، والخصائص والسمات التي تميز شعبها وملامح ثقافتهم وعاداتهم وتقاليدهم.