مُخيَّم تدريبي جديد من مكتبة قطر الوطنية وستوديو 5/6 لتعليم اليافعين أحدث مهارات التكنولوجيا الرقمية

نظمت مكتبة قطر الوطنية بالتعاون مع ستوديو 5/6، إحدى مبادرات وزارة المواصلات والاتصالات، مخيمًا ربيعيًا للتكنولوجيا تحت عنوان "برمجيات المستقبل" لليافعين ممن تتراوح أعمارهم ما بين 11 إلى 18 عامًا. ويتكون مخيم الربيع من 10 ورش تدريبية عُقدت خلال الفترة من 14 إلى 18 مارس حول استكشاف العديد من مهارات التكنولوجيا وأدوات التصنيع الرقمي في أجواء مرحة وتفاعلية.

بدأت ورش المخيم في 14 مارس بجلسة حول الذكاء الاصطناعي والروبوت الافتراضي، وفيها تعرف المشاركون ممن تتراوح أعمارهم ما بين 11 إلى 14 عامًا على أساسيات الروبوتات، والروبوتات الرقمية والبرمجة، والعلاقة بين الروبوتات والذكاء الاصطناعي، وأتيح لهم خلال الجلسة تطبيق تقنية الذكاء الاصطناعي على روبوت باستخدام برنامج خاص. وبالتوازي، كانت هناك جلسة أخرى حول التعلّم الآلي، وفيها تعلم المشاركون من عمر 15 إلى 18 عامًا أساسيات تعليم الآلات (أو ما يعرف باسم التعلّم الآلي) وكيفية إنشاء تطبيقات باستخدام هذه الأساسيات والمفاهيم لتنفيذ مهمة تصنيف الصور، حيث قام المشاركون في الجلسة بإنشاء تطبيق وتدريبه على تصنيف الصور باستخدام واجهة على الويب.

وفي اليوم الثاني، بتاريخ 15 مارس، تعرف اليافعون من عمر 11 إلى 14 عامًا على كيفية إنشاء مكتبة افتراضية باستخدام تطبيق CoSpaces وإضافة أشكال متقدمة وإنشاء مساحات مستقبلية افتراضية. وتعلم المشاركون كذلك كيفية استخدام برامج الواقع الافتراضي في جعل تصميماتهم ثلاثية الأبعاد وتفاعلية بحيث يستطيعون إجراء جولة افتراضية داخل المكتبات التي ينشئونها!  وفي جلسة موازية، تعرَّف المشاركون من عمر 15 إلى 18 عامًا على الواقع الافتراضي وكيفية الاستعانة بالخيال والبرمجيات الحديثة لتصميم مدينة تعليمية افتراضية، وكيفية تحميل الشخصيات الرقمية والتحكم بها داخل المشاهد وتغيير خصائصها لتلائم الواقع الافتراضي.

وفي اليوم الثالث من المخيم الربيعي، بتاريخ 16 مارس، تعرَّف اليافعون من عمر 11 إلى 14 عامًا في جلسة بعنوان "برمجة بوصلة قابلة للارتداء" على مفاهيم الدوائر ووحدات التحكم الدقيقة (ميكروكونترولر) وطريقة عملها والفرق بين وحدات التحكم الدقيقة ووحدات المعالجات الدقيقة. وتناولت الورشة أيضًا كيفية برمجة لوحة "ميكروبت Micro Bit" لإنشاء بوصلة قابلة للارتداء. وفي جلسة موازية، تعرّف المشاركون من عمر 15 إلى 18 عامًا على المفاهيم نفسها بشكل متقدم بالإضافة إلى كيفية البرمجة باستخدام لوحة Adafruit لبرمجة الإشارات الضوئية المحمولة للدراجات.

وفي اليوم الرابع، 17 مارس، تعرّف المشاركون على السباقات الرياضية الرقمية وكيفية برمجة وحدات التحكم في هذه السباقات، وعلى الأجهزة التقنية المستخدمة في مثل هذه الألعاب. أما الجلسة الموازية للمشاركين من عمر 15 إلى 18 عامًا، فكان موضوعها "إنشاء الأنماط في لغة جافا" وفيها تعرَّف المشاركون على مفاهيم لغة جافا الجديدة واستخدامها في إنشاء أنماطهم الخاصة.

وفي اليوم الخامس والأخير، والذي كان بتاريخ 18 مارس، كان اليافعون على موعد مع تعلم مفهوم النماذج ثلاثية الأبعاد، وكيفية استخدام تطبيق "تنكر كاد Tinkercad" المجاني للتصميم ثلاثي الأبعاد والبرمجة، في تصميم المعدات الرياضية ثلاثية الأبعاد ثم تصنيعها باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد. وفي الجلسة الموازية كان المشاركون الأكبر عمرًا يتعلمون تكنولوجيا الهندسة العكسية وتنفيذها عن طريق مسح جسم ما باستخدام تطبيق الماسح الضوئي ثلاثي الأبعاد، ثم إعادة تصنيعه باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد.

تتيح المكتبة العديد من فرص التعلم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للأطفال واليافعين والشباب عبر عشرات قواعد البيانات والمصادر الإلكترونية، كما تنظم العديد من الفعاليات في مجالات البرمجة والتكنولوجيا الرقمية والتصميم ثلاثي الأبعاد. لمتابعة فعاليات المكتبة، يرجى زيارة صفحة الفعاليات عبر الموقع الإلكتروني للمكتبة: https://www.qnl.qa/ar/events.