قاعدة بياناتٍ جديدة لأبحاث الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي بالتعاون مع مكتبة قطر الوطنية

أنشأ الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، بالتعاون مع مكتبة قطر الوطنية، قاعدة بيانات جديدة لأبحاثه، وذلك في إطار سعيه لنشر النتائج وإتاحتها للباحثين والطلاب وأفراد المجتمع.
 
ويتيح هذا المشروع المشترك، الذي يأتي على شكل قاعدة بياناتٍ الكترونية متقدمة يمكن للمستخدم البحث فيها، إمكانية البحث عن أي نتائج منشورة للمشروعات البحثية التي يمولها الصندوق أو تصفحها. ويمكن للباحثين والطلاب الاطلاع على النص الكامل للمواد المنشورة مباشرة من داخل شبكات مؤسسة قطر أو جامعة قطر دون الحاجة للتسجيل في مكتبة قطر الوطنية، بينما يتطلب الاطلاع على مواد قاعدة البيانات هذه  من خلال شبكاتٍ أخرى التسجيل في المكتبة.
 
وعلَّق الدكتور عبدالستار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، قائلًا: "لا يقتصر هذا المشروع على تقديم رؤية قيِّمة عن التقدم الرقمي في المكتبات فحسب، بل يشكل أيضًا دليلًا ملموسًا على استراتيجية الصندوق، والتي تتضمن نشر النتائج البحثية. كذلك يمنحنا هذا المشروع معرفة دقيقة عما يمكن أن يحدثه التعاون من فعالية وترشيد للنفقات على المستوى التشغيلي داخل مؤسسة قطر، لأنه يتيح للجمهور الحصول على المعارف مباشرة من أعضاء هيئة تدريس ذائعي الصيت عالميًا، وبأقل جهدٍ ممكن. ويقع ذلك ضمن صميم رسالتنا التي تنص على إبقاء الجميع على اطلاع تام".
 
وفي هذا الصدد، قال السيد هيثم علي، رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات بالصندوق القطري لرعاية البحث العلمي: "أُدرج في قاعدة البيانات حتى الآن أكثر من 2,500 مادةٍ منشورة من أكثر من 500 مشروعٍ موله الصندوق، وباستطاعة المستخدم الآن الاطلاع عليها فورًا وفي أي وقتٍ ومن أي جهاز. وهذا خير مثالٍ على استخدام ما أنشأناه من بنيةٍ أساسية متقدمة تعود بالنفع على الباحثين والجمهور معًا".
 
من جهتها، قالت الدكتورة كلوديا لوكس، مدير مشروع  مكتبة قطر الوطنية: "إن استخدام نظم تكنولوجيا المعلومات المتقدمة لدينا لمشاركة النتائج النهائية للبحوث، إما من خلال الموقع الإلكتروني للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي أو الموقع الإلكتروني لمكتبة قطر الوطنية، يوفر للجمهور والباحثين فرصةً للمشاركة في النجاح الذي تحرزه دولة قطر في رسالتها الرامية إلى بناء اقتصاد يقوم على المعرفة. وتسعى المكتبة دومًا إلى توطيد أواصر التعاون بهدف المضي قدمًا في رسالتها نحو نشر المعرفة، وتوفير موارد تلبي احتياجات مجتمعنا من المعلومات. ونحن فخورون بتعاوننا مع الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي لدعم إعداد البحوث وإنشاء روابط بحثية مع هذه المؤسسة التي أضحت نموذجًا يُحتذى به".
 
تجدر الإشارة إلى أن الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي ومكتبة قطر الوطنية عضوان في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ويهدفان من خلال هذا التعاون إلى دعم مشاريع بحثية مبتكرة وعالية الجودة، تنهض بمستوى نشر المعرفة في قطر.