مكتبة قطر الوطنية توقع اتفاقية تعاون مع المركز الثقافي للطفولة

وقعت مكتبة قطر الوطنية، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، والمركز الثقافي للطفولة "واعدون" في 24 أغسطس 2016، اتفاقية للتعاون في مجالات الثقافة والمعلومات وإقامة الندوات وورش التدريب.
 
قام بتوقيع الاتفاقية، التي انعقدت في مقر المركز الثقافي للطفولة بكتارا، كل من د. كلوديا لوكس، مدير مشروع مكتبة قطر الوطنية و أ. عبدالله حامد الملا مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بالمركز الذي قام بالتوقيع بالإنابة عن المدير العام للمركز أ. منصور السعدي.
 
تضمنت بنود اتفاقية التعاون العديد من المجالات مثل المشاركة في بعض الأنشطة والفعاليات التي يقيمها كلا الطرفين على مدار العام بما يخدم مصالح الجمهور المستهدف بالإضافة إلى الترويج للأنشطة والفعاليات المشتركة في مختلف المنصات الإلكترونية للطرفين والعمل على نشر ثقافة الانتماء والشعور بالواجب لدى الأطفال، ورفع مستوى الوعي بحقوقهم ودورهم في المجتمع بما يخدم مصالح الطرفين و العمل على تنمية ثقافة القراءة عند الطفل وزيادة وعي الأهل بأهمية القراءة للأطفال، بالإضافة إلى التنسيق والمشاركة في الحملات الإعلامية والورش والمسابقات المستقبلية بما يخدم الطرفين وأي أعمال أخرى يتم الاتفاق بما يخدم مصالح الفئة المستهدفة وأهداف كلا الطرفين .
 
وقال عبدالله حامد الملا مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بالمركز "سعى المركز الثقافي للطفولة منذ تأسيسه إلى تعزيز العديد من الجوانب لدى الطفل القطري حيث قام ثقافي الطفولة منذ ستة سنوات بإطلاق المشروع الوطني لتثقيف الطفل، كما قام عام ٢٠١٣ بإطلاق حملة "أنا اقرأ" وتأتي هذه الاتفاقية مع مكتبة قطر الوطنية كدعم لهذه الجهود فقد ارتأى الطرفان أن تجتمع الجهود لخدمة الطفل القطري وتعزيز قدراته".
 
وأضاف "أننا نفخر بالشراكة مع هذا الصرح العظيم الذي نعتز بوجوده على أرض قطر وهو مكتبة قطر الوطنية، فقد سعينا كطرفين لتعزيز جانب نشر ثقافة القراءة بين الأطفال في قطر وتنمية قدراتهم وتطويرها".
 
ومن جهتها قالت د. كلوديا لوكس، مدير مشروع مكتبة قطر الوطنية "نحن فخورون في المكتبة الوطنية بالتعاون مع المركز الثقافي للطفولة الذي يسعى لنشر ثقافة القراءة بين الأطفال في قطر، حيث تلتقي الجهود التي يقوم بها الطرفان، حيث تسعى مكتبة قطر الوطنية إلى تطوير عقل الطفل منذ الصغر ليحظى بمستقبل واعد في مختلف المجالات". 
 
وأضافت "كما أننا نسعى لرفع وعي المجتمع القطري نحو أهمية تطوير عقل الطفل وقدراته ودور ذلك في تطور المجتمع القطري ورفعته".  
 
وتأتي هذه الاتفاقية في سياق رسالة مكتبة قطر الوطنية الهادفة لنشر المعرفة، وصقل ملكات الإبداع، وتعزيز الابتكار، والحفاظ على تراث الأمة لأجيال المستقبل. وتعمل المكتبة من خلال رسالتها على تعزيز ثقافة التميز في دولة قطر، وأداء دور مهم في دعم مجتمع منفتح، قادر على الابتكار، ويطمح إلى تنمية القدرات البشرية في ظل اقتصاد قائم على المعرفة.